كيفية حفظ الزنجبيل الطازج

الزنجبيل يعرف الزنجبيل بأنه نوع نباتي ينتمي لفصيلة الزنجبيليات، وينمو بكثرة في المناطق الحارة كبلاد الهند الشرقية، والمكسيك، والصين، وجاميكا، ولا بدّ من الإشارة إلى أنه يتميز بلونه الأبيض المصفر، وبرائحته النفاذة، وبطعمه اللاذع، حيث يستخدم كأحد أنواع التوابل التي تزيد لذة الطعام، وفي تحضير المشروبات الساخنة كالقرفة والسحلب، ويضاف إلى أنواع المربيات المختلفة، إلا أنّه لا يتوافر في جميع الأوقات من السنة، الأمر الذي يتطلب حفظه طازجاً للاستفادة منه في كل الأوقات،

وللمحافظة على قيمته الغذائية، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال. كيف أحفظ الزنجبيل الطازج حفظ الزنجبيل في الثلاجة في كيس تخزين: نضع الزنجبيل غير المقشّر في كيس تخزين بسحاب، ونتأكد من إخراج الهواء منه بالكامل، ثمّ نضعه في الثلاجة في مكان حفظ الخضروات،

صورة ذات صلة

حيث سيتم حفظه لبضعة أسابيع، ومن الممكن استخدام هذه الطريقة أيضاً لحفظ الزنجبيل المقشّر إلا أنه لن يدوم لفترات طويلة كالزنجبيل غير المقشّر. في منديل ورقي: نلف الزنجبيل غير المقشر في منديل ورقي، مع مراعاة تغطية الجوانب، ثمّ نضعه في الكيس الورقي، ونفرغه من الهواء بشكلٍ كامل، ثمّ نغلقه، ونحفظه في مكان حفظ الخضروات في الثلاجة، مما يضمن بقاءه لعدة أسابيع. في كيس ورقي: نضع الزنجبيل مباشرة في الكيس الورقي، ونضعه في مكان حفظ الخضروات في الثلاجة، إلا أنّ هذه الطريقة لا تضمن بقاءه لفترات طويلة كما الطريقتين السابقتين.

حفظ الزنجبيل في المجمّد في البلاستيك الشفاف: نلف الزنجبيل في البلاستيك المعد للتغليف أكثر من مرة لضمان تغطيته بشكلٍ كامل، ثمّ نضعه في كيس التخزين، ونفرغه من الهواء تماماً، ثمّ ندخله إلى المجمّد، مما يضمن بقاءه طازجاً. في برطمان محكم الإغلاق: نقشر الزنجبيل، ونفرمه جيداً، أو نقطعه حسب الرغبة، ثمّ نغرّفه على صينية مفروشة بورق برشمان على شكل حصص بحجم ملعقة كبيرة أو صغيرة، ثمّ ندخل الصينية إلى المجمد،

ونتركها حتى يتجمد الزنجبيل، ثمّ ننقله إلى برطمان محكم الإغلاق، وندخله إلى المجمّد مجدداً، مما يضمن حفظه لستة أشهر. حفظ الزنجبيل داخل كيس قابل للضغط في برطمان نضع الزنجبيل في كيس بلاستيكي، ثمّ نستخدم جهاز تغليف الأطعمة الحراري لتفريغه من الهواء بشكلٍ كامل، ثمّ ندخله إلى البرطمان، ثمّ نغطيه، ونحكم إغلاقه، ونلصق عليه
ملصقاً بتاريخ الحفظ، وندخله إلى الثلاجة، ثمّ نستخدمه خلال بضعة أسابيع، علماً أن هذه الطريقة لا تضمن حفظه لأكثر من شهر.

الفرق بين الزّنجبيل الطّازج والجاف يكون طعم الزّنجبيل الطّازج أكثر حدّةً من نكهة الزّنجبيل المجفّف، إذ يتكوّن كلا النّوعين من نسبة عالية من الزّيوت التي يطلق عليها اسم الزّيوت الطيّارة، لكنّها تكون بنسبة منخفضة في الزّنجبيل الجافّ، وذلك بسبب وضعه تحت أشعّة الشّمس لفترة طويلة،

وبالتّالي يخسر جزءاً من هذه الزّيوت الطّيّارة، ولذلك يعتبر الزّنجبيل الطّازج الأفضل في علاج حالات نزلات البرد والإصابة بالانتفاخات لاحتفاظه بفوائده. طريقة حفظ الزّنجبيل الطّازج لحفظ الزّنجبيل الطّازج لفترة طويلة في الثلّاجة اتّبعي الخطوات التّالية: قشّري قطع الزّنجبيل واغسليها جيّداً. قطّعي الزّنجبيل إلى قطع صغيرة أو ابشريه.

 

صورة ذات صلة

قسّمي كميّة الزّنجبيل المبشور إلى أقسام، بما يقارب ملعقة طعام لكلّ كميّة، وضعيها في طبق فوق ورق الزّبدة. أدخلي الزّنجبيل إلى الفريزر حتّى يصير صلباً. ضعي الزّنجبيل في مرطبان محكم الإغلاق داخل الفريزر، وباستطاعتك الاحتفاظ بالزّنجبيل لفترة تصل إلى ستّة شهور تقريباً، كما يمكنك استعمال قطع من الزّنجبيل الصّلب بشكل مباشر في الأطباق عند صنع الطّعام، لكن عند الرّغبة في استعماله لصنع الحلويّات أو أحد أنواع السّلطات،

اتركي الزّنجبيل حتّى يذوب لبضع دقائق قبل استخدامه في الطّبق. فوائد الزّنجبيل الطّازج يعالج حالات اضطرابات المعدة والجهاز الهضميّ، فيقلّل من تقلّصاتها، ويقلّل من الشّعور بالغثيان خاصّةً عند السّفر والحمل. يشفي من حالات الإسهال الشّديد.
يمنع نموّ وانتشار الخلايا السّرطانيّة في الجسم. يستعمل للتّقليل من آلام الصّداع. يزيد من قوّة العضلات، ويقلّل من أوجاع فقرات العمود الفقريّ، فهو يعطي الجسم النّشاط وينقّيه من السّموم. يخفّض درجة حرارة الجسم ويوسّع جدران الأوعية الدّمويّة في جسم الإنسان.

يعالج الأمراض التّنفّسيّة مثل الرّبو. يخفّف من الاضطرابات النّفسيّة مثل القلق والتّوتّر. يحلّ مشكلة السّعال المزمن. ينشّط الذّاكرة ويحفّزها. يعالج أمراض المفاصل وآلامها المزمنة، كما يعالج عضلة القلب والكليتين، ويقلّل لزوجة الصّفائح الدّمويّة وبالتّالي يخفّف من اضطرابات الدّورة الدّمويّة في الجسم. يستعمل كطعام فاتح للشّهيّة. يتخلّص من عسر الهضم. يستعمل كمدرّ للبول.