تغيير فرشاة الأسنان كل فترة

إن العناية بصحة الفم والأسنان هو أحد اهم الأمور الصحية للجميع ، فالفم والأسنان أحد أهم الأجزاء الموجودة في الجسم ، والحفاظ على صحة هذا الجزء الهام وحمايته من مختلف الأمراض هو أمر ضروري ، فقد يؤدي عدم الإهتمام بصحة الفم والأسنان غلى مشكلات بالاسنان واللثة ، وتمتد هذه المشكلات بعد ذلك إلى مختلف أجزاء الجسم الاخرى ، لذلك يهتم الجميع بالحفاظ على صحة هذا الجزء من الجسم ، وطرق العناية بالفم والأسنان كثيرة ، لكن الجزء الأساسي والاهم في العناية بالفم والأسنان هو تنظيفهم ، وطرق تنظيف الأسنان كثيرة لكن الطريقة الأسهل والأفضل هو استخدام فرشاة الأسنان .

وفرشاة الأسنان هي أحد أدوات تنظيف الأسنان الهامة للغاية ، والتي لا غنى لأي شخص عنها ، حيث تعمل فرشاة الأسنان على تنظيف الأسنان من بقايا الطعام والمشروبات ، والمواد الغذائية المختلفة التي تتجمع على الأسنان وتتراكم بها مسببة فيم بعد أمراض عديدة بالفم والأسنان ، ومن المفترض أن يستخدم الشخص فرشاة الاسنان الخاصة به بعد كل وجبة لتنظيف أسنانه ومنع أي بقايا طعام أو شراب من التجمع والتراكم بها ، لذلك فمع أهمية استخدام فرشاة الاسنان باستمرار يحرص الأطباء على نصح الشخص بتغيير فرشاة الأسنان الخاصة به كل فترة واستخدام واحدة جديدة ، حيث أن عدم تغيير فرشاة أسنان له العديد من الأضرار الصحية .

مخاطر عدم تغيير فرشاة الأسنان الخاصة بك باستمرار :
قد تنسى تغيير فرشاة الاسنان الخاصة بك لفترة طويلة ولا تنتبه لذلك ، لكن بالتأكيد بعد معرفة الأضرار التي تحدث نتيجة عدم تغيير فرشاة الأسنان ، والفوائد الخاصة بتغييرها باستمرار ستغير رأيك وستكون أكثر حرصآ على تغيير فرشاة الأسنان كل فترة بحسب تعليمات الأطباء المتخصصون .

أفادت الطبيبة رونا إسكندر ، طبيبة الأسنان في كينسينغتون وتشيلسي ، والحائزة على جائزة أفضل طبيب أسنان في لندن لعام 2016 ، أن فرشاة الاسنان يمكنها أن تكتسب العديد من أنواع البكتيريا والجراثيم والميكروبات المختلفة ، ففرشاة الأسنان من خلال استخدامها في تنظيف الأسنان تكتسب البكتيريا ، كما ان تلامسها مع فرشاة أخرى يزيد من إكتساب البكتيريا أيضآ ، والاخطر من ذلك أن وجود فرش الأسنان في الحمام يكسبها المزيد من الميكروبات والجراثيم وخاصة عند شد السيفون ، لذلك ففرشاة الأسنان يمكن أن تكون من أخطر أنواع الأدوات التي تنقل للجسم الأمراض المختلفة ، لذلك فعدم تغيير فرشاة الاسنان كل فترة يزيد من مخاطر نقلها للأمراض الخطيرة للشخص الذي يستخدمها .

وأشارت اسكندر أن غسل فرشاة الأسنان بعد استخدامها حتى لو بالماء الساخن لن يزيل منها كل العناصر الضارة الموجودة بها ، فقد تنقل فيروسات مثل الهربس ، وإلتهاب الكبد الوبائي ، وغيرها من الامراض .

وقد أجريت دراسة حديثة في عام 2015 ، حيث أوضح باحثون من في جامعة كوينيبياك بالولايات المتحدة الأمريكية أن 60 % من فرش الأسنان تحتوي على فضلات الشخص الذي يستخدمها وفضلات الأشخاص الموجودون معه في نفس المنزل ، وهو ما يدل على مدى خطورة الاستمرار في استخدام فرشاة الأسنان لفترة طويلة دون تغييرها .

وفي نفس الإطار فقد أجريت دراسة أخرى تحت إشراف ريتشارد جلاس عام 1988 ، أوضحت هذه الدراسة أن فيروس الهربس يمكنه أن يبقى حيآ على فرشاة الأسنان لمدة 48 ساعة ، كما أن يبقى أكثر من ذلك في الحمامات الرطبة ، ولمدة تصل إلى أسبوع .

وقد نصحت كل الدراسات السابقة بتغيير فرشاة الأسنان كل شهرين إلى 3 أشهر على أكثر تقدير تفاديآ للأضرار التي تحدث نتيجة عدم تغييرها .

كيفية تجنب مخاطر فرشاة الأسنان :
1 – يجب أن يتم إبقاء فرشاة الأسنان خارج الحمام ، أو يجب أن يتم إغلاق الحمام عند شد السيفون لمنع إنتشار الميكروبات على فرش الأسنان وغيرها من الادوات الموجودة في الحمام .
2 – يجب وضع فرشاة الأسنان في وضع عمودي ، حتى لا يتراكم بها الماء والبكتيريا مسببآ مشكلات صحية عديدة .
3 – يجب تجنب تلامس فرش الأسنان مع بعضها البعض ، كما يجب عدم وضع عدد كبير من فرش الأسنان مع بعضها لتجنب إنتقال الميكروبات .
4 – عند الإصابة الأنفلونزا أو نزلات البرد أو فيروسات إلتهاب اللوزتين يجب تغيير فرشاة الأسنان على الفور .