أرشيفات الوسوم: شركة تنظيف بالبخار بجدة

كيفية حفظ الزنجبيل الطازج

الزنجبيل يعرف الزنجبيل بأنه نوع نباتي ينتمي لفصيلة الزنجبيليات، وينمو بكثرة في المناطق الحارة كبلاد الهند الشرقية، والمكسيك، والصين، وجاميكا، ولا بدّ من الإشارة إلى أنه يتميز بلونه الأبيض المصفر، وبرائحته النفاذة، وبطعمه اللاذع، حيث يستخدم كأحد أنواع التوابل التي تزيد لذة الطعام، وفي تحضير المشروبات الساخنة كالقرفة والسحلب، ويضاف إلى أنواع المربيات المختلفة، إلا أنّه لا يتوافر في جميع الأوقات من السنة، الأمر الذي يتطلب حفظه طازجاً للاستفادة منه في كل الأوقات،

وللمحافظة على قيمته الغذائية، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال. كيف أحفظ الزنجبيل الطازج حفظ الزنجبيل في الثلاجة في كيس تخزين: نضع الزنجبيل غير المقشّر في كيس تخزين بسحاب، ونتأكد من إخراج الهواء منه بالكامل، ثمّ نضعه في الثلاجة في مكان حفظ الخضروات،

صورة ذات صلة

حيث سيتم حفظه لبضعة أسابيع، ومن الممكن استخدام هذه الطريقة أيضاً لحفظ الزنجبيل المقشّر إلا أنه لن يدوم لفترات طويلة كالزنجبيل غير المقشّر. في منديل ورقي: نلف الزنجبيل غير المقشر في منديل ورقي، مع مراعاة تغطية الجوانب، ثمّ نضعه في الكيس الورقي، ونفرغه من الهواء بشكلٍ كامل، ثمّ نغلقه، ونحفظه في مكان حفظ الخضروات في الثلاجة، مما يضمن بقاءه لعدة أسابيع. في كيس ورقي: نضع الزنجبيل مباشرة في الكيس الورقي، ونضعه في مكان حفظ الخضروات في الثلاجة، إلا أنّ هذه الطريقة لا تضمن بقاءه لفترات طويلة كما الطريقتين السابقتين.

حفظ الزنجبيل في المجمّد في البلاستيك الشفاف: نلف الزنجبيل في البلاستيك المعد للتغليف أكثر من مرة لضمان تغطيته بشكلٍ كامل، ثمّ نضعه في كيس التخزين، ونفرغه من الهواء تماماً، ثمّ ندخله إلى المجمّد، مما يضمن بقاءه طازجاً. في برطمان محكم الإغلاق: نقشر الزنجبيل، ونفرمه جيداً، أو نقطعه حسب الرغبة، ثمّ نغرّفه على صينية مفروشة بورق برشمان على شكل حصص بحجم ملعقة كبيرة أو صغيرة، ثمّ ندخل الصينية إلى المجمد،

ونتركها حتى يتجمد الزنجبيل، ثمّ ننقله إلى برطمان محكم الإغلاق، وندخله إلى المجمّد مجدداً، مما يضمن حفظه لستة أشهر. حفظ الزنجبيل داخل كيس قابل للضغط في برطمان نضع الزنجبيل في كيس بلاستيكي، ثمّ نستخدم جهاز تغليف الأطعمة الحراري لتفريغه من الهواء بشكلٍ كامل، ثمّ ندخله إلى البرطمان، ثمّ نغطيه، ونحكم إغلاقه، ونلصق عليه
ملصقاً بتاريخ الحفظ، وندخله إلى الثلاجة، ثمّ نستخدمه خلال بضعة أسابيع، علماً أن هذه الطريقة لا تضمن حفظه لأكثر من شهر.

الفرق بين الزّنجبيل الطّازج والجاف يكون طعم الزّنجبيل الطّازج أكثر حدّةً من نكهة الزّنجبيل المجفّف، إذ يتكوّن كلا النّوعين من نسبة عالية من الزّيوت التي يطلق عليها اسم الزّيوت الطيّارة، لكنّها تكون بنسبة منخفضة في الزّنجبيل الجافّ، وذلك بسبب وضعه تحت أشعّة الشّمس لفترة طويلة،

وبالتّالي يخسر جزءاً من هذه الزّيوت الطّيّارة، ولذلك يعتبر الزّنجبيل الطّازج الأفضل في علاج حالات نزلات البرد والإصابة بالانتفاخات لاحتفاظه بفوائده. طريقة حفظ الزّنجبيل الطّازج لحفظ الزّنجبيل الطّازج لفترة طويلة في الثلّاجة اتّبعي الخطوات التّالية: قشّري قطع الزّنجبيل واغسليها جيّداً. قطّعي الزّنجبيل إلى قطع صغيرة أو ابشريه.

 

صورة ذات صلة

قسّمي كميّة الزّنجبيل المبشور إلى أقسام، بما يقارب ملعقة طعام لكلّ كميّة، وضعيها في طبق فوق ورق الزّبدة. أدخلي الزّنجبيل إلى الفريزر حتّى يصير صلباً. ضعي الزّنجبيل في مرطبان محكم الإغلاق داخل الفريزر، وباستطاعتك الاحتفاظ بالزّنجبيل لفترة تصل إلى ستّة شهور تقريباً، كما يمكنك استعمال قطع من الزّنجبيل الصّلب بشكل مباشر في الأطباق عند صنع الطّعام، لكن عند الرّغبة في استعماله لصنع الحلويّات أو أحد أنواع السّلطات،

اتركي الزّنجبيل حتّى يذوب لبضع دقائق قبل استخدامه في الطّبق. فوائد الزّنجبيل الطّازج يعالج حالات اضطرابات المعدة والجهاز الهضميّ، فيقلّل من تقلّصاتها، ويقلّل من الشّعور بالغثيان خاصّةً عند السّفر والحمل. يشفي من حالات الإسهال الشّديد.
يمنع نموّ وانتشار الخلايا السّرطانيّة في الجسم. يستعمل للتّقليل من آلام الصّداع. يزيد من قوّة العضلات، ويقلّل من أوجاع فقرات العمود الفقريّ، فهو يعطي الجسم النّشاط وينقّيه من السّموم. يخفّض درجة حرارة الجسم ويوسّع جدران الأوعية الدّمويّة في جسم الإنسان.

يعالج الأمراض التّنفّسيّة مثل الرّبو. يخفّف من الاضطرابات النّفسيّة مثل القلق والتّوتّر. يحلّ مشكلة السّعال المزمن. ينشّط الذّاكرة ويحفّزها. يعالج أمراض المفاصل وآلامها المزمنة، كما يعالج عضلة القلب والكليتين، ويقلّل لزوجة الصّفائح الدّمويّة وبالتّالي يخفّف من اضطرابات الدّورة الدّمويّة في الجسم. يستعمل كطعام فاتح للشّهيّة. يتخلّص من عسر الهضم. يستعمل كمدرّ للبول.

طريقة صناعة الصابون العادي بالمنزل

كيفية صناعة الصابون
توجد مجموعة من الطرق لصناعة الصابون، ومنها طريقة التبريد، ولتطبيقها يجب اتباع الخطوات الآتية بالترتيب:

[١] اختيار أي نوع من الزيوت الطبيعيّة، وتسخينه في الوعاء الخاص بصنع الصابون، بحيث تصل درجة الحرارة إلى 100 درجة. إضافة الماء المُقطّر لرقائق الصودا الكاوية، أو ما يُعرف بمحلول هيدروكسيد الصوديوم بشكل تدريجي وببطء. مزج الخليط حتى يصبح مُتجانساً. إمكانية إضافة الألوان والمُعطّرات الآمنة إلى الخليط. صب الخليط في القالب. ترك الخليط لمُدّة تُقدر بحوالي 24 ساعة حتى يتصلّب ويتحوّل لصابون.

العنصر الأساسي في صناعة الصابون يُعتبر هيدروكسيد الصوديوم العُنصر الأساسي في صناعة الصابون، وهو الغسول الذي لا يُمكن الاستغناء عنه سواء كان الصابون منزلي الصنع أو تجاريّاً، وذلك بالرغم من احتماليّة تأثيره على البشرة والملابس،

فالصابون هو عبارة عن تفاعُل كيميائي بين محلول أو رقائق هيدروكسيد الصوديوم والزيوت التي يتم استخدامها، ويُسمّى هذا التفاعُل بعمليّة التصبُّن.

[٢] صناعة الصابون المعطر تتم صناعة الصابون المُعطّر باتباع مجموعة من الخطوات، وهي كالآتي

:[٣] تجهيز مكان مناسب للبدء بعمل الصابون. تقطيع لوح من الصابون الأبيض الجاهز إلى قطع صغيرة ومُتساوية، وغالباً ما يُصنع هذا النوع من الصابون من الجليسيرين المُرطب، أو جوز الهند المُغذّي للبشرة. وضع قطع الصابون في وعاء مُقاوم للحرارة، ووضعه في الميكرويف لمدّة 30 ثانية، حتى ينصهر تماماً، ثم تركه جانباً ليبرد قليلاً، وبعدها يتم وضعه في غلايّة على الغاز مع الاستمرار بتحريكه. إبعاد الصابون عن الحرارة بعد أن يذوب تماماً. إضافة قطرات من الزيت العطري إلى الصابون،
حيث يُمكن إضافة زيت البابونج الروماني الذي يُساعد على تهدئة البشرة الحسّاسة، أو زيت الخزامى الذي يُساعد على استرخاء البشرة، كما أنّه مُضاد للفيروسات، والبكتيريا. إضافة القرفة، واللوز المطحون، ونخالة القمح وغيرها من المواد التي تُلطّف البشرة وتعطي الصابون رائحةً مُحبّبة. إضافة ألوان للصابون المذاب،

مثل مسحوق الكاكاو الذي يحول لون الصابون إلى بنّي فاتح، أو إضافة الفلفل الحلو للحصول على اللون الأحمر. وضع طبقة من الفازلين في قالب الصابون وذلك لتسهيل إخراجه عندما يجمد، ويصبح جاهزاً للاستخدام. سكب الصابون في القالب بهدوء مسح سطحه بطبقة من الكحول لمنع تشكّل فقاعات الهواء داخل الصابون. ترك الخليط لمُدّة ساعة حتى يتصلّب مع إمكانية وضعه في الثلاجة. إخراج الصابون من القالب، وتقطيعه حسب الرغبة.

 

أوّل من صنع الصابون يُعرَف أنّ السومريين هم أول من صنع الصابون، حيث كانوا يستخدمون محلول الصابون بحلول عام 3000 قبل الميلاد،[١] ولكن تشير التقديرات الأخرى إلى أنّ البابليين القدماء هم من أوائل من صنعوا الصابون بحلول 2800 قبل الميلاد، حيث تمّ العثور على آثار لخلطات الصابون المصنوعة من الدهون الحيوانيّة، ورماد الخشب، والماء في عبوات من الطين،

وقد تمّ استخدام هذا الخليط الخام لغسل أقمشة الصوف، والقطن من أجل تحضيرها ليتمّ نسجها إلى ملابس، كما قام الرومان، والإغريقيون، والمصريون بتطوير وصفات منفصلة لصنع الصابون، ويعتبر الكيميائيون العرب أول من صنع صابون من المنتجات النباتيّة، وذلك في القرن السابع
.[٢] صناعة الصابون قديماً استخدم السومريون قديماً خليطاً من الرماد، والماء لإزالة الشحوم عن الصوف، والقماش الخام، ليتمكّنوا من إتمام عملية الصبغ، وقام كهنة السومريون، ومرتادي المعابد بتطهير أنفسهم قبل الطقوس المقدّسة باستخدام الماء، والرماد أيضاً لتنظيف أنفسهم، ويشار إلى أنّ المحاليل اللزجة ساعدت على التنظيف،

لأنّ القلويات تتفاعل مع بعض الشحوم على غرض ما، وتتحول إلى صابون، ثمّ يذيب الصابون بقية الأوساخ، والشحوم، وكلما زادت كمية الشحوم والزيوت المنحلّة بالمحلول القلويّ، كلما زادت كمية الصابون، وتحسّنت جودة الخليط، حيث لاحظ السومريون أنّ القليل من الشحوم حسّنت من فعاليّة القلويات، لذا بدؤوا في صنع محاليل الصابون عن طريق غلي الشحوم، والزيوت في القلويات قبل استخدامها لتنظيفها، وقد عُثر على إرشادات محددة لصنع أنواع مختلفة من محلول الصابون على ألواح مسمارية

.[١] مكونات الصابون يتكوّن الصابون من أملاح الصوديوم، أو بوتاسيوم الأحماض الدهنية، والتي تنتج عن التحلّل المائيّ للدهون خلال تفاعل كيميائيّ يسمى التَصَبّن، كما يحتوي كل جُزيء صابون على سلسلة هيدروكربونيّة طويلة يُطلق عليها اسم (الذيل) إلى جانب وجود الكربوكسيلات، ثمّ تطفو أيونات الصوديوم، أو البوتاسيوم في الماء بشكل حر، تاركة وراءها الطرف السالب.

طريقة تنظيف السجاد بدون غسيل

السجاد يعتبر السجاد أحد العناصر الجمالية التي تُضفي لمسة من الذوق على المنزل، كما أن اختيارها يعتبر العنصر الأساسي من أجل إضفاء الأناقة على المنزل، حيث يجب اختيار سجادة بالحجم المناسب للغرفة، ويجب أن يكون اللون مناسباً لأثاث كل غرفة، مع اختيار النقوش الخاصة بالسجاد، فإن كان الأثاث مزخرفاً يجب أن تكون السجادة بسيطةً،
وإن كان الأثاث ذا لون موحّد عندها يمكن اختيار السجاد المزخرف.

 


[١] ويجب أن يكون يمكن تنظيف بقع السجاد باستخدام خلطة من المكونات الموجودة في المنزل، بعيداً عن المواد الكيماوية،
وذلك عن طريق اتّباع الخطوات الآتية:
[٤] تتكون خلطة تنظيف السجاد المنزلية من ربع كوب من الخل، وثلاثة أرباع الكوب من الهيدروجين بوكسايد، مع ملعقتين كبيرتين من سائل غسيل الأطباق، وملعقتين كبيرتين من مُليِّن الأقمشة، وخمس قطرات من زيت الروائح العطرية، مع 4.54 لترات من الماء. تُمزج المكونات مع بعضها البعض. تستخدم هذه الخلطة في آلة تنظيف السجاد الخاصة عوضاً عن استخدام المواد الكيماوية غالية الثمن.

تنظيف السجاد باستخدام آلة كيّ الملابس يمكن التخلص من البقع عن طريق استخدام آلة كيّ الملابس،
من خلال اتّباع الخطوات الآتية:
[٤] في البداية يجب تنظيف السجاد باستخدام المكنسة الكهربائية. تتم صناعة محلول مكون من مقدار من الخل مع ثلاثة مقادير من الماء. تستخدم منشفة مغطسة بالمحلول، ثم توضع على البقعة. تُستخدم آلة كيّ الملابس على المنشفة المبلّلة بالمحلول من أجل التخلص من البقعة. مع تحريك آلة كيّ الملابس تبدأ البقعة بالخروج لتصبح على المنشفة.
يجب التوقف عن الكيّ ما إن تخرج البقعة كاملةً.

 

نصائح تساعد على تنظيف السجاد يمكن تنظيف شتّى أنواع البقع التي تصيب السجاد،
من خلال اتّباع هذه النصائح:
[٣] يمكن استخدام الماء في حال كانت البقعة مثل بقعة دماء، وذلك حتى تخرج من نسيج السجاد، لكن يجب عدم فرك السجاد بشكل قوي، لأنه سيجعل حال البقعة أسوأ. إن وضع الخل على السجاد يساعد على إزالة البقع والروائح من السجاد،
وذلك عن طريق خلط مقدار من الماء مع مقدار من الخل. إن استخدام البيكنج صودا يساعد على إزالة بقع العفن، أو الأماكن ذات الرائحة الكريهة في السجاد، فيمكن رشّ السجاد بالبيكنج صودا، وتركه عدة ساعات قبل إزالته باستخدام المكنسة الكهربائية. إن وضع البطاطا المبروشة على السجاد يعمل على إزالة الروائح الكريهة منها، إلا أن تركه مدة طويلة قد يتسبب في ظهور العفن على السجاد.
إن استخدام المكنسة الكهربائية يساعد على تنظيف السجاد من الرمال والقاذورات،
وتعتبر هذه الطريقة أسهل طرق تنظيف السجاد. إن استخدام كوب من البيكنج صودا مع عشر قطرات من أحد الزيوت العطرية،
يساعد على تعطير السجاد عن طريق رشّه عليها مدة ثلاثين دقيقة على الأقل،
ثم يتم التخلّص منه باستخدام المكنسة الكهربائية.[٥]

يوجد استخدام شامبو خاص بالسجاد لتنظيفه،

حيث يوجد العديد من العلامات التجارية المختلفة لهذا النوع من الشامبو، ويمكن استخدامه من خلال:

[١] التأكد من اتباع الخطوات الموجودة على ملصق المنتج. صنع محلول كما هو مسجل على العبوة، فهو عادةً ما يجب تخفيفه مع الماء.

استخدام كمية كافية لتنظيف السجاد. تجنب تبليل السجاد كثيراً، للتقليل من الوقت اللازم لجفافها. فرك المناطق التي تحتوي على بقع وأوساخ عنيدة، باستخدام فرشاة تنظيف ذات شعر صلب. ترك السجاد حتى يجف تماما في الهواء والشمس لتعقيمة من اي روائح قد تظهر