أرشيفات الوسوم: شركة كشف تسربات المياه بالرياض

كيفية حفظ التمر سابقا

التمر هو ثمر شجر النخيل، الذي ذكر في القرأن الكريم في أكثر من عشرون اية في كتاب الله عزوجل: “فاجأها المُخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني متُ قبل هذا وكنتُ نسياً منسيا”، وقال أيضاً: “وهزي إليكِ بجذع النخلة تُساقط عليكِ رُطباً جنياً”، وقد ذكر ثمر النخيل أيضاً وهو الرطب لما له من فوائد عظيمة، وتعتبر عند العرب من الفواكهة الصيفيّة، وكان العرب يعتمدون عليه كلياً في غذائهم،

وقال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم “من تصبّح كلّ يوم سبع تمراتٍ عجوة لم يضرّه في ذلك اليوم سم ولا سحر”، ويوجد حوالي 450 نوع من التمر حول العالم. مراحل نموّ التمر في البداية يكون الطلع، وهو أول ظهور الثمرة ومنه يكون تلقيح النخيل، وبعد ذلك يصبح خلال حيث تبدأ الثمرة شكل المستطيل الدائريّ،

وذات لون أخضر، ثم تصبح البسر، وهو طور بطيء النموّ ويتغيّر لون الثمرة الى اللون الأصفر، ثمّ يصبح رطباً، حيث تصبح مائيّة وفيها الحلاوة، وبعد ذلك تتحوّل إلى تمر، حيث يصبح اللون معتم وتجمد القشرة وهو آخر أطوار الثمرة وتصبح جاهزة للأكل.

 

القيمة الغذائية للتمر يوجد في التمر الكثير من المواد الكربوهيدراتية، والألياف الغذائية، ومواد سكرية، ونسبة من الماء، وبعض الأحماض الدهنية، والكورامين، وحمض الفوليك، وبعض الأملاح المعدنية، وفيه الكثير من الفيتامينات مثل: فيتامين A، وفيتامين C، وفيتامين K، وفيتامين B1، وفيتامين B6، والكثير من المعادن الغذائية مثل: الحديد، والفسفور، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، وهرمون بيتوسين. فوائد التمر العلاجية والغذائية يُحافظ على نسبة السُكر الطبيعية في الدم، وذلك بتناول عدد مُفرد من حبات التمر كُل صباح. يخفّف الوزن، وذلك بتناول 3 حبات من التمر قبل الطعام،

ممّا يُساعد في فُقدان الشهية عن الطعام. يُقلل من حالات الإمساك، ويقوّي الجهاز البوليّ. يزيد من كمبة الحليب في ثدي المرأه التي تُرضع. يُقوي جهاز المناعة، ويحمي الجسم من الأمراض، والمشاكل التي تُصيبه. يُحافظ على سلامة العين، ويقوي النظر، ويُساعد في جعل العين رطبة دائماً، ويُحافظ على لمعانها. يُقوّي الجهاز العصبيّ، ويُقوّي الأعصاب الحركية. يحمي الجسم من الإصابة بأمراض السرطان. يُعالج مرض الرماتيزم. يُقلل من حالات فقر الدم؛ لاحتوائه على الحديد. يُساعد في تسهيل عملية الولادة لدى النساء؛

لاحتوائه على هرمون بيتوسين. كيف كان يُحفظ التمر قديماً كان يُحفظ التمر في السابق في شيء اسمه الجصّه، والجصّة تُعتبر من الأدوات القديمة، والأثرية تقريباً في زمن الرسول صل الله عليه وسلم، كانوا يضعون بها التمور ويحفظونها، حيث لم يكن قديماً وسائل للتبريد وحفظ الطعام غير هذه الجصة،

وكان يوضع التمر بالجصة لفترة طويلة من الزمن ولم يتسخ أو يُصيبه العفن. كانوا يبنون الجصة من الطين النقيّ من أي شوائب، وتكون مطلية من الداخل بالجصّ، حتّى تحمي التمور من الاتّساخ وهي عادة تكون بطول الإنسان، لها فتحات تُغلق بأحكام عند وضع التمور بداخلها.

 

صورة ذات صلة

الطريقة الأولى: تحديدُ كميّة التمر المراد تجفيفه، ويفضّلُ أنْ يكونَ من النوعِ الجيّد ويكونُ طازجاً. وضعه في وعاء معقّم ثمّ إضافة الماء فوقة، لضمانِ التخلّص من الشوائب والأتربة العالقة به. تصفيته من الماء جيّداً، ووضعه في صينيّة مناسبة الحجم، وتغطيته بقطعةٍ نظيفة من القماش، وتعريضه لأشعّةِ الشمس لمدّةٍ لا تقلُّ عن ساعة إلى ساعتيْن على الأقلّ. شقّ حبّاته إلى قسمين والتخلّص من النواة، ووضعه في صينيّة تحتَ أشعّة الشمسِ مرة أخرى، وتركه حتّى يصبح جافاً بنسبة خمسٍ وسبعين بالمئة،

ويستغرقُ ذلك ما لا يقلُّ عن يومٍ إلى يومٍ ونصف، ويرغبُ بعض الأشخاص بتقشيرِه قبلَ القيام بهذه العمليّة. دعكه جيّداً باليدين، ووضعه في أكياس نايلون محكمة الإغلاق، ويرغبُ البعض بإضافة الملح أو الزعتر الجافّ لضمانِ صلاحيّته لفترة أطول. الطريقة الثانية: في البدايةِ نحتاجُ لوضعِ التمر في غرفة ذات واجهات زجاجيّة متعدّدة، وذلك بترتيبِه في صينيّة وتعريضه لأشعّة الشمسِ طيلة النهار، وتسليط الضوء المباشر فوقه في المساء، والاستمرار بهذه العملية يوميْن إلى ثلاثة أيام. تعبئته في أكياس معقمة والاحتفاظ به في أماكنَ جافة.

الطريقة الثالثة: اختيارُ التمر ذي الّلون البنيّ؛ كونَه أكثرَ نضجاً من غيره. فردة في صوانٍ زجاجيّة أو عاديّة، مع الحرصِ على تركِ مسافة بين حبّاته، وعدم تكديسِها فوق بعضها البعض. تعريضُها للحرارة، وذلك بوضعِ الصينية في الفرن لبضعِ دقائق، وتجنّب احتراقها. تركه حتّى يبردَ تماماً، وترتيبه في أكياسٍ أو علب بلاستيكيّة معقّمة، ثمّ إغلاقها بشكلٍ محكم، والاحتفاظ بها في مكانٍ جافّ أو في الثلاجة.

كيف يمكن صناعة الصابون السائل بالمنزل

صابون الجلسرين يمكن صنع صابون سائل عن طريق مزج الجلسرين مع رقائق الصابون الصلب، وذلك عن طريق:
[١] خلط كوبين من رقائق الصابون، والجليسرين، والماء. تحريك الخليط جيداً حتى تمتزج المكونات، ووضع الخليط في الفرن. مزج الخليط حتى يصبح مزيجاً متسقاً. وضع الصابون السائل في وعاء، واستخدامه. صابون سائل لليدين يمكن صنع صابون سائل لليدين في البيت، وذلك عن طريق:

[٢] برش أو فرم 113.40 غراماً من الصّابون فرماً ناعماً باستخدام المبشرة، أو باستخدام محضّرة الطعام. غلي أربعة أكواب من الماء، ووضع القدر جانباً، ثمّ إضافة رقائق الصابون التي تم برشها، وتحريكها لإذابتها، مع الاستمرار في التحريك حتى يمتزج الخليط جيداً، ويصبح سائلاً. ترك الخليط حتى يبرد لمدة خمس عشرة دقيقة على الأقل، ومن ثم إعادة تحريكه، وتركه مرة أخرى لعدة ساعات، أو طوال الليل. تحريك الصابون مرة أخرى للتأكد من اتساق المزيج، ويتم إضافة المزيد من رقائق الصابون في حال كان المزيج سائلاً كثيراً بعد تسخينه مرة أخرى، أو إضافة المزيد من الماء في حال كان صلباً أو متماسكاً كثيراً.


إضافة بضع من قطرات الزيت الأساسي، مع صبغة التلوين -حسب الرغبة-، مع الحرص على عدم تجاوز نسبة الزيت الأساسي 2% من مزيج الصابون، أو 1% في حال استخدام الصابون للأطفال. وضع الصابون السائل في عبوات فارغة، واستخدامها، مع الحرص على تسمية العبوات لمعرفة محتواها، كما يمكن خلط الصابون في الخلاط قبل وضعه في العبوات للحصول على صابون متناسق. صابون الزيوت يمكن صنع صابون سائل باستخدام الزيوت، وذلك عن طريق:

[٣] تسخين الزيوت في قدر، بحيث يتم وضعها في وعاء من الفخار بالكميات التالي: 468 غرام من زيت عباد الشمس، مع 198 غرام من زيت جوز الهند، وتركها حتى تصل درجة حرارتها إلى 160 درجة مئوية. خلط المحلول أثناء تسخين الزيوت، بحيث يتم إضافة 156 غرام من هيدروكسيد البوتاسيوم، ومن ثم إضافته إلى الزيوت ببطء، وتحريكه حتى تمتزج المكونات معاً جيداً، بحيث يصبح المزيج لزجاً كالفازلين. تحريك المزيج حتى يصبح مزيجاً متجانساً ومتماسك قليلاً أشبه بالحلوى، مع الحرص على عدم تحريكه أكثر من اللازم، وعادةً ما يستغرق وقتاً طويلاً إلى ما يصل نصف ساعة.

وضع مزيج الصابون في وعاء واسع، وتغطيته، وتركه لمدة 3-4 ساعات، مع الحرص على تفقده خلال حوالي 15-20 دقيقة، وتحريكه في حال انفصال المكونات أو تشكل طبقة سائلة على السطح، ومن ثم إعادة تغطيته مرة أخرى، والاستمرار في تفقّده كل 20-30 دقيقة أو نحو ذلك. اختبار الصابون من خلال غلي حوالي 59.15 ملليلتر من الماء المقطر، ومن ثم إضافته إلى 29.57 ملليلتر من مزيج الصابون، وتحريك المكونات معاً حتى يصبح مزيجاً متسقاً، ويختفي الماء، والانتظار لعدة دقائق، فإذا كان مزيج الصابون حليبياً فهذا يعني عدم غليه لمدة طويلة بما فيه الكفاية،

 


وفي هذه الحالة يجب تخفيف المزيج، وذلك عن طريق إضافة 123.79 ملليلتر من الماء إلى المزيج، وإعادة غليها معاً، ومن ثم مزجها معاً باستخدام الخلاط، ومن ثم ترك المزيج حتى يبرد، مع الحرص على تحريكه بعد حوالي ساعة. تسخين الخليط على درجة حرارة 180 درجة، وفي وعاء منفصل يتم خلط المحلول، بخلط 88.72 ملليلتر من حمض البوريك، و 88.72 ملليلتر من العطر، أو الزيت الأساسي -حسب الرغبة-، والمادة الملونة، وتحريك المكونات جيداً،

والحفاظ على بقائه ساخناً، ومن ثم إضافة المحلول إلى خليط الصابون، وتحريك المكونات جيداً حتى يصبح مزيجاً متسقاً. ترك المزيج حتى يبرد ومن ثم وضعه في أوعية زجاجية أو جرار، ووضعه في مكان بارد حتى يبرد، وتترسب المواد غير القابلة للذوبان في القاع.